الأحد 23 أبريل 2017 - 5:24إتصل بنا |
أتمنى لهم طريق السلامة...

الكاتب : سيدي بنور بريس | 13/05/2014 20:34 | التعليقات : 1

أتمنى لهم طريق السلامة...


"البنورية" هذه المدينة الهامش التي ظلت تناضل من أجل إعلان استقلالها عن إقليم الجديدة إداريا حصلت على "استقلال شكلي".

أنشئت العمالة بناية تمتد في مدخل المدينة، وبعدها استنبتت مصالح القطاعات الأخرى تباعا.

الإدارة أصبحت قريبة من المواطنين.

الإدارة البناية أقصد.

أما الإداريون فمازال عدد كبير منهم يخوض رحلة الصيف والشتاء، كما قريش القديمة، من مصلحته إلى مدينة الجديدة.

بعض الإداريين يأتون إلى البنورية صباحا من أجل "مانضاتهم" ويعودون بأعباء الإدارة "المساكين" مساء إلى الجديدة.

طبعا لهم ظروفهم العائلية القاهرة، لهم البحر...والمدنية التي لم يسعف "أهل الوقت" البنورية أن تلبسها بعد.

وحدها سيارات المصالح المسكينة، وبنزين المصالح المسكين يعاني، أما المواطنون فمصالحهم تقضى مادامت وسائل الاتصال المسكينة أيضا تفي بالمطلوب.

حتى الاستعمار البغيض أرغم موظفيه السابقين على البقاء بأماكن عملهم، وخلف ما يسمى بالأحياء الإدارية شاهدة على أنه احتلنا ب"نبل" واستغلنا ب"نبل"؟؟؟

هذا التحكم عن بعد الذي يمارسه "الإداريون" التابعون عمليا لإقليم سيدي بنور "القاطنون" فعليا بإقليم الجديدة...ليس مشكلا.

المشكل أن هؤلاء يلقون خطابات في الوعظ والإرشاد...ويضعون مصلحة المواطنين فوق كل اعتبار...ويلقنون البشر مبادئ الحروف وعلامات الساعة ومايجوز في الحب ولا يجوز...وما يعتبر شططا....ومايعد قانونا.

المشكل أنهم يحصلون على شواهد سكنى في غير محل عملهم.

والمشكل الأكبر أنهم يكابدون عناء السفر...ووعثاءه.

ونحن نخاف عليهم شرور الطريق.

لذلك نتمنى لهم طريق السلامة.

فمجهوداتهم لا تقدر بثمن.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

موقع سيدي بنور بريس جميع الحقوق محفوظة 2016