الثلاثاء 25 أبريل 2017 - 12:23إتصل بنا |
اختر ما تحب لكي تكون فاعلا و خادما لمجتمعك

الكاتب : سيدي بنور بريس | 23/08/2016 12:16 | التعليقات : 0

اختر ما تحب لكي تكون فاعلا و خادما لمجتمعك


ذ/ أمير هشام

الاختيار هو تكليف على الإنسان في حياته، يجعله على محك حقيقي وهو إما أن يكون إنسانا ناجحا في عمله وحياته أو العكس.
كثيرون هم الأشخاص اللذين تجدنهم من دون طموح، أو لهم البعض منه لكنهم تنقصهم آليات تدبيره و تحقيقه في الواقع.
وأنا دائما ما أستغرب لحال ذلك الشخص الذي تجده في منصب وظيفي وهو غير راض عنه، الشيء الذي يؤثر على فعالية عمله وخدمته لمجتمعه .
وأنا أدردش مع أحد الأشخاص " موظف" قال لي بأنه يعاني من كثرة الملفات و الأشغال التي يقوم بها، في حين أن هناك أشخاص " أي زملائه من الموظفين" يقومون بأعمال عادية و يتوفرون على قسط كبير من الراحة مقارنة معه.
فالتساؤل الذي طرحته عليه هو لماذا أصلا اخترت هذه الوظيفة إن لم تكن قادرا على تحمل أعبائها.
إن المعضلة التي يعاني منها مجتمعنا هي " إشكالية الاختيار " و أيضا كثرة المبررات الواهية التي يدعمون بها حججهم. 
فالدفوع الشكلية و الموضوعية التي يقدمها عدد لا يستهان به من أبناء مجتمعنا، تجعلنا أمام إشكالية أخرى وهي " عدم القدرة على التواصل ".
وبالتالي فإنني أود أن أنبه إلى ضرورة التركيز على طموح معين، يكون بمثابة الأصل وما عداه مجرد ثانويات.
فإن وضعت أمامك هدف، كن أكيدا بأنك ستحققه، شريطة بذل جهد.
وإن اخترت شيء أي عملا مثلا ينبغي أن تحبه لكي تفيد به مجتمعك.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

موقع سيدي بنور بريس جميع الحقوق محفوظة 2016