الأحد 23 أبريل 2017 - 5:32إتصل بنا |
على هامش "تحرير" الملك العام بسيدي بنور

الكاتب : ابراهيم العدراوي | 24/05/2014 20:05 | التعليقات : 2

على هامش


 

ليس صحيحا أن هناك موقفين من "حملة" السلطة المحلية  لتحرير الملك العام في سيدي بنور. بل هناك مواقف شتى.

  1. هناك من اعتبر العمل الذي قامت به السلطة إيجابي وصفق له من منطلق إيمانه بأن كل ما يأتي به المخزن لا يناقش، وأن السلطة منزهة عن الخطأ.
  2. هناك من أحس أن "حقا" مكتسبا على مر العهود السابقة تمت مصادرته...فأصدر ردود فعل غريزية يختلط فيها الخوف والجشع.
  3. هناك من حز في نفسه أن يرى السلطة تتصرف بانتقائية مع المحلات واعتبر ذلك شططا في استعمال السلطة.
  4. هناك من تحين الفرصة ليثبت للسلطة أنه قادر على تقييد الناس وتوجيههم وحشر نفسه في الموضوع من هذا المنطلق.
  5. هناك من أصبح يدافع عن الحد الأدنى المتعاقد عليه مع المجلس البلدي والمؤدى عنه، بعد أن جاءت السلطات بقرار يحرم استغلال أي متر خارج البنايات.
  6. هناك من بدأ لعبة الفأر والقط...بحيث يختفي صباحا ليعود ليلا....
  7. هناك من بدأ عملية وشاية ليعرف مواقف الناس ويؤلب بعضهم على بعض...

وهناك مواقف أخرى لايسع المجال لذكرها، هذا إن كانت مواقف بالفعل..

ربما يسأل سائل: وما شأنك بالموضوع؟ ألست من المدافعين عن مصالح الناس وعن حقوقهم؟

هذا صحيح.

 لكن ،هذه السلطة التي تنفذ اليوم هذا القرار، أليست هي نفس السلطة التي حاربت البناء العشوائي؟

إذا، تفحصوا نتيجة محاربتها لذلك، ونتيجة حملاتها.

أليست ،هذه السلطة، هي نفسها التي قامت ب"حملات" تحرير الجوطية؟

إذا، زروا الجوطية، وتفحصوا نتيجة "غزواتها".

هذه السلطة التي تتحول إلى حام للديار تصبح فجأة  فأرا صغيرا أيام الانتخابات حيث تنشط ظواهر البناء العشوائي وغيرها...

وهؤلاء "الأصحاب المقاهي"...كذلك يتحولون فجأة من مغول يحبسون الطريق العام على المارة إلى فئران تختبئ تحت طاولات مقاهيها...

هناك شيء ما ليس على مايرام في العملية كاملة.

لنقل، كما ندرس للأطفال، غياب وعي المواطنة الذي يعتبر المرجع الوحيد لعمله هو القانون...في إطار تعاقد واضح بين أداء الواجبات واحترام الحقوق.

ليس هناك ممثل نقابي لأصحاب المحلات ولا إطار جمعوي...

ليس هناك ممثلون حقيقيون للسكان والمواطنين...

انظروا إلى مواقف المجلس الحضري، لم يصدر عنه أي رد فعل، رغم أنه تقاضى ضرائب عن استغلال الملك العام...وهو بعدم مناقشته لهذا القرار ولو شكليا، يؤكد صحة مقولة:"وجوده كعدمه".

هذا "الاستقلال" المزعوم للملك العام، وشعارات "استئصال" طالب معاشوات...وغيرها، ماذا يقابلها؟ حي صناعي وحيد في المدينة " اسمه المقاهي"...ومثله "أحياء صناعية "غير مهيكلة من مثيل أماكن الخردوات...

 تساهم هذه القطاعات في "صناعة" مجالس وممثلين من مستويات مختلفة للانتهازيين والشناقة وتعتقد أن قضاء حاجاتهم مرتبطة بالشخص وليس بالمؤسسات...

لقد تعودنا على السلطة في هذه المنطقة أن تقدم للناس كما يقدم ذلك البائع الحاذق في الرامة حمارا مصبوغا ليعيد بيعه لبائعه.

والنتيجة أننا نسلم تسليما في هذه البلدة، ونعتبر قرارات السلطة منزهة عن الخطأ...أو يتم التصنيف الكبير والخطير والاتهامي: هل أنت مع؟ أو ضد؟

وحيث أنني جزء من هذا الرأي العام أعبر عن مواقفي واضحة:

أولا: لايمكن بأي شكل من الأشكال تبرير احتلال الطرقات وفرض قانون الغابة من طرف فئة مستفيدة من هذا الرأسمال المتنوع المصادر...؟؟؟، ومن العار على البعض أن يترك الناس يسيرون في الطرقات أمام السيارات، ليراكم ثروته...

ثانيا:لايمكن أن نقبل شططا في استعمال السلطة بانتهاك حرمات الناس أو استفزازهم أو الحط من كرامتهم، لذلك فهؤلاء المستثمرون هم أيضا مواطنون، وآن الأوان لكي ينتظموا في نقابة أو جمعية تدافع عنهم...

ثالثا: إن القرارات التي يتم اتخاذها في إطار الحملات جربناها مرارا...وليس هناك مؤشر على اعتبار السلطة "المواطن" شريكا في اتخاذ القرار...من منطلق انها الأدرى بمصالح الناس، وهي من علامات الاستبداد...

رابعا: إن المواطنين الحقيقيين لا يقدسون قرارات السلطة، بل يحترمون القانون ويعبرون عن رأيهم بكل حرية دون خوف من لعبة تصفية الحسابات...

والخلاصة المفيدة، كفى من صنع الببغاوات والشناقة...كفى من صنع جمعيات ونقابات وأحزاب على المقاس، كفى من تحويل القانون من مبدأ قائم على التعاقد، وعلى احترام الحقوق وأداء الواجبات إلى وسيلة للابتزاز وتصفية الحسابات...

وليكن تحرير "الملك العام"، وليكن تحرير "الجمعيات العامة" التي ورثها الخواص، وتحرير "المؤسسات العامة" التي تنخرها مظاهر الفساد...فالحرية شعار عظيم...وليست راية حرب.

التعليقات
ورديغي
28/05/2014
علينا ان نرتقي بسلوكاتنا وتعاملنا ونغير من عقلياتنا وحتى اختياراتنا لربما نصل الى مبتغانا: التمدن والتحضر . واذا لم نتململ فمصيرناالعيش دوما في اوحال وحفر المذلة والاحتقار.
0
محمد غيلا
25/05/2014
مقالة عميقة وواضحة الأستاذ العدراوي كالعادة أتمنى لك التوفيق وان يحفظك من عين البشر
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

موقع سيدي بنور بريس جميع الحقوق محفوظة 2016