السبت 25 مارس 2017 - 8:34إتصل بنا |
كل ما يخصك من لباقة في حديثك

الكاتب : a6oqeGU5Gj39vpNqyU1p | 12/01/2014 12:21 | التعليقات : 0

كل ما يخصك من لباقة في حديثك

فن الحديث مع الآخر يقدم له شخصيتك كاملة فاللسان يعبر عن شخصية المتحدث وما بداخله من سلوكيات، وكثيراً ما نظلم اشخاصاً لمجرد حديثنا معهم والتعرف على طريقة كلامهم ومعاملاتهم، ولكي لا نقع في هذا الخطأ نقدم الأتيكيت الخاص بالحديث:

 
-وجهي كلامك للآخر بعد أن تناديهي باسمه ثم عبري عن رغبتك بصراحة في التصرف السليم. 
 
 
- لا تبقي صامتة من دون كلام في لقائك مع الناس وإنما شاركيهم الحديث. 
كلما كان صوتك هادئاً رقيقاً كنت قريبة من القلوب وكان حديثك خفيفاً على الأسماع،
اجعلي صوتك معتدلاً في درجته.
 
- إذا ما قابلت استفزازاً من أي شخص فاجتهدي في عدم إثارة المشاكل وحاولي الانسحاب بدبلوماسية.
 
- لا تتكلمي عن نفسك طوال الوقت "ما يضايقك وما يبهجك".
- "من فضلك" ، "بعد إذنك" "لو سمحت" ، "إذا أمكن" وما إلى ذلك
 
-لا تقولي لا في بداية الإعراب عن معارضتك لرأي ما ، بل أبدئي بالإيجاب في القضية ثم اذكري رأيك المخالف.
 
- لا تقدمي النصيحة لأحد إلا إذا طلب منك ذلك ولا تتحمسي لأي شيء من نفسك.
 
-إذا وجهت لك التحية بخصوص ملابسك المناسبة فلا داعي لأن تبخسي نفسك قدرها فتؤكدي أنها "قديمة" أو "رخيصة" أو "لا تستحق الثناء" أو أي صفة تقلل من شأن ملابسك.
 
- احذري العبث بمفاتيحك واحذري العبث باكسسواراتك أو حقيبة يدك أثناء الكلام، لأنه يصرف انتباه الآخرين السامعين لك ويفقدك شيئاً من الاحترام.
 
-إذا كنت غير راضية عن الحديث لأسباب عقائدية أو سياسية أو أخلاقية، فحولي موضوع الحديث بذكاء ولباقة وأدب إلى موضوع آخر قد يكون فرعاً من فروع موضوع الحوار.
 
-إذا كان محدثك من هواة مقاطعة الآخرين أثناء الكلام وتكررت مقاطعته لكلامك أكثر من مرة، فأفضل حل لذلك هو النظر إليه والقول له بتهذيب "لحظة من فضلك، إذا سمحت أود أن أشرح وجهة نظري ثم أتركي الكلام لك"

تعليقات على الفايسبوك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

موقع سيدي بنور بريس جميع الحقوق محفوظة 2016