الثلاثاء 25 أبريل 2017 - 14:33إتصل بنا |
تلاميذ القسم الداخلي ...بأولاد عمران من "دروع بشرية"...إلى أكباش فداء

الكاتب : ابراهيم العدراوي | 25/03/2014 13:28 | التعليقات : 3

تلاميذ القسم الداخلي ...بأولاد عمران من


إن صح ماصرح به النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لموقع سيدي بنور بريس فيما يتعلق بوضع القسم الداخلي بأولاد عمران من أن التلاميذ يستعملون كدروع بشرية، فعليه أن يتدخل فورا لإيقاف كل الإجراءات العقابية في حق القاصرين، وفي مقدمتها طرد تلميذة من القسم الداخلي على خلفية هذا الوضع، ويحمي الأطفال ممن "يستغلهم".

إن الوضع العام الذي تعيشه الأقسام الداخلية بالإقليم هو وضع مؤسف، ولازالت النيابة الإقليمية لم تتملك الجرأة الكافية لطرح هذا الموضوع للنقاش...بل إنها في أحيان كثيرة تهرب إلى الأمام من قضية مصيرية تمس حق الأطفال في التعلم.

النائب الإقليمي تحاور مع التلاميذ، وهذا إيجابي.

أن تطرد تلميذة على خلفية الاحتجاج على وضع قائم، هذا إجراء انتقامي مهما كانت خلفيته.

فالإقرار بوضع الداخليات المؤسف، هو قمة الشفافية في التسيير المحلي...علما أن أكبر كثافة سكانية في العالم...توجد بالأقسام الداخلية...كما أن هناك بعض الأقسام الداخلية ليس لها حارس عام لسنتين متواليتين...وهناك أقسام داخلية عين لها حارس عام وهي لم تنشأ بعد....ولائحة مشاكل التموين لا حصر لها...وكذلك وضعية المرافق الصحية...والأغرب أن بعض الأقسام الداخلية لا يستفيد تلاميذها من حصص المراجعة المسائية لغياب القاعات أو عدم وجود مؤطر... أما عن الأعوان والطباخين فتلك قضية أخطر...ففي ظل عجز الوزارة عن توفير "مهنيين" فهي تستعين ب"أعوان الحراسة" المستقدمين من شركات الوساطة، ويتحولون بقدرة قادر إلى "مربين" و"طباخين"...في غياب أدنى تكوين تربوي يمكنهم من التعامل مع تلاميذ مراهقين.... إن النيابة الإقليمية التي استجمعت قواها في حشد الدعم المادي والمعنوي "لحفل غير مسبوق" احتفالا بالمرأة.....عليها اليوم أن تقوم بهمة من اختصاصها وهي حشد الدعم المادي والمعنوي لمساءلة وضع داخليات...أصبحت" سجونا بلا أسوار".

إن المشاكل الهيكلية التي تعيشها الأقسام الداخلية بالإقليم أضحت ضرورة ملحة، ولا يمكن القفز عليها. وإن كان هناك من يخوض حربا تستشف من عبارة "دروع بشرية" التي استعملها النائب الإقليمي...فيجب أن يساءل...وبنفس المبدأ الذي لانقبل فيه أن يتحول الأطفال إلى "دروع بشرية" لن نقبل بأن يتحولوا إلى أكباش فداء...إلا إذا كان للمعركة التي تدور رحاها جيشا يقوده "عنترة"....؟؟؟؟

 

التعليقات
ك م ع
29/03/2014
الداجليات المتواجدة في المغرب أوجدتها الحاجة الملحة لمساعدة التلاميذ المعوزين على التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي فينبغي الحرس عليها بقوة القانون والضرب غلى أيدي المخالفين حتى تؤدي الداخليات رسالبها التربوية والله المعين
0
تلميذ
25/03/2014
لقد أصاب الأستاد الفضل بقوله سجون بلا أسوار والله ما كذب
0
أمين الطاغي
25/03/2014
ليس من العدل في شيئ الهروب من مواجهة الواقع المزري للداخليات ،وخصوصا باولاد عمران، إن أنجع حل لرفع الضرر عن هذه الفئة من التلاميذ :هو المراقبة الجادة والضرب على أيدي المستغلين بكل قوة مهما كانت كائنتهم. فالحق بين والباطل بين ولا غبار عليهما.
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

موقع سيدي بنور بريس جميع الحقوق محفوظة 2016